facebook-almustakbal
Logo Al-Mustakbal
Festival du Monde Arabe
 Founoun
 Jean Coutu

إشتراك في الموقع



المطرب سامي وهبي يبدأ جولة فنية في كندا

Share

sami-wehbiالمستقبل، خاص


مع إطلالة فصل الصيف بدأ المطربون اللبنانيون، ومن كل المستويات بالتهافت على المغتربات لأحياء الحفلات والمهرجانات الغنائية التي يعشقها اللبنانيون ويشعرون معها بأنهم لا يزالون يعيشون أجواء الفرح التي أعتادوها في الوطن الأم...
ومونتريال، تعشق الاصوات التي إذا استمعت إليها تدمنها، تستحضر المناسبة لتشنّف أذنيك بالمطربين الذين يتقنونها، ويؤدون أغانيهم على وقع تستسيغه فتدخل إلى أعماقك.

سامي وهبي، المطرب اللبناني، البعلبكي الاصل، من حيث نبتت أصوات لا تزال تصدح في سماء الأغنية اللبنانية والعربية، مطرب لبناني تربى والفن، نما في عرينه على صوت والدته وأخيه، فتدرج فيه منذ الصغر وفي السابعة من عمره بدأ بالغناء وهو لا يزال طفلا، وإذا صوته يصدح على خشبة مسرح المدرسة في حفلاتها، وليصبح فيما بعد نجمها، ما حمل راهبات المدرسة التي كان يتعلم فيها لأن يطرحوا اسمه على برنامج استديو الفن، وكان لا يزال في الحادية عشرة من عمره، فرُفض لصغر سنّه.

سامي وهبي لم يستسلم، وبدأ يغني في الحفلات الخاصة وفي الأعراس... كان يغني كنجم، وليس كهاوٍ وشارك كبار الغناء في لبنان،علاء زلزلي، ربيع الأسمر، أحمد دوغان ومعين شريف في عدد كبير من حفلاتهم، وكان نجم عدة مرابع في بيروت وعاليه وجونيه، وإذا به يُطلب في المغرب فيغني في اغادير وفي مراكش، وفي الدار البيضاء.

تعاقدت شركة أف أم برودكشين مع المطرب سامي وهبي لجولة فنية في كندا بدأت الأسبوع الماضي، يزور فيها المدن الكندية ضمن برنامج غنائي وضع لهذه الغاية ويتضمن مونتريال، أوتاوا، تورنتو، وندسور، وأدمنتون.

وبدأ أول حفلاته في اتوا يوم السبت الماضي في مطعم "مزاج" حيث الهب الجمهور بعطاءاته الفنية والأغاني التي قدمها طربيا وشعبيا. ما استدعى بعد نجاحه إلى الطلب منه مرة ثانية إحياء حفلة يوم السبت القادم في 23 حزيران في العاصمة أوتاوا.

رقص الناس وغنوا معه وصفقوا حتى طلوع الفجر. حفلة أوتاوا كانت الحفلة التي أطل منها على كندا، الأسبوع الماضي، وغنى نهار الأحد في السهرة التي أقيمت في مطعم لورديا حيث شارك المطرب طوني كيوان في الحفل الذي اقيم لصالح الكنيسة المارونية في كندا. وكان ضيف الشرف في الحفلة التي أحياها  المطرب اللبناني أيضا ناجي الاسطا. وسيحيي المطرب سامي وهبي حفلة اللورديا يوم 6 تموز (يوليو) مع المطرب اللبناني عبدو ياغي، وفي 14 تموز القادم سيحيي سهرة مطعم امبروزيا في تورنتو.

وفي دردشة خاطفة مع المطرب اللبناني، ابن مدينة الشمس، بعلبك، سامي وهبي قال لـ "المستقبل" رداً على أسئلة وجّهت إليه:

• ظروف البلد، واخرى خاصة، منعتني من إصدار ألبوم غنائي خاص بي، ولكنني في صدد تحضير أغنية خاصة وهي من تأليف أحد الشعراء الشباب، من مؤلفي الأغاني الضاربة.

• أحب اصوات المطربين اللبنانيين معين شريف، راغب علامة في فنه، وائل كفوري، ومن المطربين العرب، اصوات ماجد المهندس، حسين الجسمي وفضل شاكر.

• أحببت جمهور كندا، بعد تجربتي البسيطة هنا، في أوتاوا ومونتريال، أنا أحب التواصل مع أهلنا في الإغتراب.

• بعد إنهاء عقد عملي مع أف أم برودكشن سأنتقل لتنفيذ عقدين آخرين واحد في المغرب، وآخر في تونس وذلك لإحياء حفلات والمشاركة في مهرجانات سياحية دعيت إليها هناك.
• مثالي الفني الأعلى هو المغني التركي  إبراهيم كطليسيز.

إذن، مطرب آخر من لبنان، مطرب يحمل الحنين والحب المغمّس براحة ترابنا وصفاء سمائنا، مطرب إذا صدح بصوته، تصغون إليه وتستمعون، وتحفظون صداه في القلوب.

Share