facebook-almustakbal
Logo Al-Mustakbal
Festival du Monde Arabe
 Founoun
 Jean Coutu

إشتراك في الموقع



النائب عن الوطنيين الأحرار دوري شمعون لـ "المستقبل"

صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
Share

daouri-chamounالمستقبل، خاص، غادة سلامة


قال النائب عن حزب الوطنيين الأحرار العضو في أحزاب الرابع عشر من آذار أنه لا يترقب خطب الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله لأن قصص كقصص عنترة، ولأن الأسلوب الذي يتبعه لا يسرّ الآذان. واعتبر شمعون أن إعطاء سلاح حزب الله للجيش اللبناني يحل كل المشاكل في لبنان.  ورأى شمعون أن كثيرين من كتلة التغيير والإصلاح  بدأوا بالإقتناع إلى أن شخص العماد عون لم يفضِ نفعا، ولم يحقق لهم آمالهم وتطلعاتهم كما كانوا ينتظرون.


وأردف في حديث خاص بـ "المستقبل" أجرته معه الزميلة غادة سلامة في مكتبه في بيروت، أن من حق المغتربين أن يخافوا من زيارة لبنان في الصيف لأنهم هاجروا ليعيشوا في ظل قوانين تحميهم وتحمي مستقبل أولادهم.

وفيما يلي النص الكامل للحديث:

• كيف ترى لبنان اليوم؟
- لبنان اليوم على مفترق فعلي لما يجري حوله، خاصة بالنسبة للثورة السوريّة، حيث أن حزب البعث وحاكمه بشار الاسد لم يفهما بعد أن كل شيء تغيّر وتطوّر بوجود الهواتف النقالة والمعلوماتية وإن الشعب السوري لم يعد يقبل بهذا الحكم الدكتاتوري الذي ما زال لديه فلول في لبنان، والذي يسبب الإنتكاسات الأمنية في شماله وفي بيروت وفي بقاعه، أما اليوم فإن الواقع تغيّر وكل المقاييس أصبحت في اتجاه الديمقراطية، وكما نراقب فإن الصين وروسيا بدأتا بالتلويح بالإتجاه إلى البديل أي كما جرى في اليمن.

• أيمتى برأيك ستتم هذه المجريات؟
- قد تأخذ وقتاً، وفي ابعد الحدود حتى أواخر السنة، مما سينعكس على الوضع اللبناني وقد يضفي هذا التغيير إلى إراحة لبنان، ولو جزئيا، وهنا أقول أن بشار الأسد لا يستطيع أن يحكم بالقوة.

•  هل لكم دور أو تعاطف مع الحجاج المختطفين؟
- طبعاً، هم شريحة من الشعب اللبناني، وهم لبنانيون، فدورنا هو التعاطف معهم ونأمل فك أسرهم قريبا.

• كيف تنظرون إلى خطب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله؟
- أنا لا اترقب خطبه فقصصه كقصص عنترة. الاسلوب الذي يتبعه في خطاباته لا يرضي الآذان فهو ما زال يلوّح بإقامة دولة إسلامية تابعة لإيران، وهو فاتح دولة على حساب الدولة،  وهو متلاعب في أساليبه ما يجعلنا نتساءل إلى أين نحن "رايحين"، وهو إلى أين رايح، وتصرفاته على الأرض لا تعطي لنا أي ضمانة.  فالدستور اللبناني لا يسمح أبداً بوجود سلاح غير سلاح الجيش اللبناني.

• وماذا عن طاولة الحوار؟
- أنا لا ارى أنها قد تعطي نتيجة، وقد لمسنا هذا من خلال عقد طاولتين للحوار ولم يسفرا عن أي نتائج ترضي طموحات الشعب اللبناني حتى الآن. كيف والسلاح والفرد (المسدس) على رأسنا. وإذا انعقدت طاولة الحوار هذه المرة، فنحن مع المصلحة العامة وخاصة مصلحة لبنان ولا أظن أنه سيكون هناك حوار جدي وبرأيي أننا ما زلنا في مكاننا، وإذا أعطي هذا السلاح (وهو يعني سلاح حزب الله) للجيش اللبناني فكل شيء يُحلّ. وأنا شخصيا لا أؤمن بطاولة الحوار ولا نريد الفشل مجدداً.

• هل من رسالة   توجهها إلى السيد حسن نصرالله؟
- أولا أريد أن أقول له إنه مواطن لبناني، وكمواطن لبناني فولاؤه الأول مفروض أن يكون للبنان بما فيه من لبنانيين، وعليه الإتفاق مع المواطن اللبناني، وهو خائف أن يتفق معهم.

• من هم هؤلاء اللبنانيون الذين يجب أن يتجه نحوهم؟
- أعني الجانب المناهض لأساليبه ومخططاته. وعليه أن يتقيد بقرار الدولة اللبنانية أي السلاح وقرار الحرب والسلم يأتي من جانب الدولة فقط، وعليه الإلتزام بهذا الدستور، وبتحييد لبنان عن كل ما حوله كي يستطيع النهوض.

•  ولكن لبنان كله مسلح؟
- على الكل أن يرضى أن لا سلاح خارج المؤسسات اللبنانية.

•  كيف هي علاقتكم مع كتلة التغيير والإصلاح وهل صحيح أن كثيرين من المحازبين للكتلة بدأوا بالتوجه نحو أحزاب 14 آذار؟
- كما نراقب اليوم فإن كثيرين من الكتلة بدأوا بالإقتناع إلى أن شخص العماد عون لم يفضِ نفعا، ولم يحقق لهم آمالهم وتطلعاتهم كما كانوا ينتظرون، وهنا أقول لقد بدأ الكثيرون منهم بالوعي لما يدور حولهم وحول طموحاتهم في إقامة وطن حقيقي. وهذا ما لمسناه من تصرفات وزرائه في الحكومة فهم حتى الآن لا يستطيعون القيام بأي إصلاحات أو تغيير، وميشال عون اصبح مكشوفا.

•  نحن اليوم على أبواب صيف فهل تشجّع المغتربين لزيارة لبنان؟
- "شو بدّي قلّن"، معهم حق أن يخافوا، فهم عندما هاجروا، إنما هاجروا للعيش في ظل قوانين تحميهم وتحمي مستقبل أولادهم. ولكن أنا، لو كنت مهاجر "بقوّي" قلبي و"بنزل" لرؤية أهلي وأنسبائي ولن يحدث أكثر مما حدث، تلك الثغرات الأمنية محدودة والتصدي لها موجود في كل دقيقة ونحن نعوّل على الجيش اللبناني والقوى الآمنية هي تؤمن حمايتهم، ونحن اشتقنالهم.

Share