facebook-almustakbal
Logo Al-Mustakbal
Festival du Monde Arabe
 Founoun
 Jean Coutu

إشتراك في الموقع



دفاعا عن أمير خدير

صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
Share

khadirمونتريال، المستقبل، خاص


واجه النائب في الجمعية الوطنية في كيبيك أمير خدير الاسبوع الماضي ما قد يكون حملة ضده وضد حزبه Québec Solidaire وكان أحد المعتقلين الستين في تظاهرة طلابية كان يشارك فيها تعاضدا مع مطالب الطلاب، في العاصمة كيبيك وغرّم بحوالي 500 دولار عملا بأحكام القانون الخاص 78. من جهة أخرى، وفي نفس الاسبوع اعتقلت الشرطة الكيبيكية أبنة النائب لمخالفتها نفس القانون في إحدى التظاهرات الطلابية.


ردود الفعل على توقيف النائب خدير، وأبنته، اعتبرت الهجوم على النائب وعائلته حملة مضايقة منظمة ضد شخصه وضد حزبه بهدف إضعاف حضوره في المقاطعة عشية امكانية إجراء انتخابات عامة.

واعتبر التضامن الإشتركي أنه يجب إيقاف هذه الحملة، وأن على الحركة الإجتماعية والنقابية والطلابية والسياسية في المقاطعة أن تكون قوية وواضحة لتندد بهذه الإجراءات التي خرجت عن مفهوم السلوك السياسي والشفافية.
واعتبر التجمع أن هذا العمل يبغي تحويل التنبه الشعبي للقانون رقم 78 وإنحسار التأييد لرئيس الوزاء بسبب تخييبه آمال الناخبين، وعدم الرضى عن تحركاته الحكومية، ويجب أن تدان كعمليات ضد الديمقراطية وعلى هامش الشرعية.
وأعبتر البيان أنه ليس المقصود بالعملية هذه أمير خدير الذي هوجم وحده ، وإنما الديمقراطية في روحها التي وجدت في خطر والتي يجب أن ندافع عنها بأي ثمن.
ودعت التضامن الإشتراكي كل الكيبيكيات والكيبيكيين للإعراب عن عدم رضاهم عما جرى عبر التظاهرات العامة، وعلى اصوات الطناجر وبكل الوسائل القانونية التي سيكون هدفها منع اعتماد المادة 78 والدفاع عن كل اللواتي والذين سيتجرأون ويواجهوا هذا الظلم في طريق التغيير في النظام السياسي.

Share