facebook-almustakbal
Logo Al-Mustakbal
Festival du Monde Arabe
 Founoun
 Jean Coutu

إشتراك في الموقع



سامي رزق الله يقرأ الشعر على نايه

Share

sami-rizkallah1المستقبل - غــادة سلامة


قال عنه النقاد الكنديون بأن موسيقى نايه تعيد الله إلى الأرض. سامي رزق الله الذي وهبه الله موهبة سماوية تجلت في قدرته في العزف على الناي الذي أوصله الى العالمية في العالمين الغربي والعربي.  سامي رزق بدأ حياته الفنية استاذا في جامعة الروح القدس في الكسليك وفي المعهد الموسيقي اللبناني "الكونسرفتوار" يعزف اليوم شعرا على نايه المذهب ويروي مشواره لقراء فنون. لم sami-rizkallah2ناي سامي رزق الله ولد من الأرض الطيبة ليحمّل موسيقاه عالم الثقافة ليرتقي بعالم الفن كصلاة يرفعها لحضن السماء الصافية علها تستجيب وتعيد لنا الزمن أيام الزمن الجميل.

• كيف يمكن أن تقرأ الشعر على الناي؟
- الإنسان يحمل معه دائما الذكريات التي عاشها في وطن وصفه كبار الشعراء والكتاب بفردوس السماء اي وطنه الأم لبنان وعشت منذ صغري بشعور خفي يجري في عروقي من نسمات غابات قرانا وجبالنا العطرة والوديان وهواء الأنهار والتمتع بجماليات الوطن على ضفاف الأنهار وحفيف اوراق الشجر والنسمات الدافئة تدفعني كل هذه الصفات الى ترجمة مشاعري التقنية في امتهان فن العزف على الناي.

• كيف يمكن للناي أن يصل إلى العالمية؟
- في بداية مشواري الفني كنت من بين المختارين، كأجدر عازف على الناي، من بين العازفين الآخرين للسفر الى الخارج للمشاركة في المهرجانات العالمية في اوروبا واميركا وغيرها من الدول وفي اي مكان قدمت عزفي كان محط انظار واعجاب الجميع مما زادني عطاء واتقانا في العزف على الناي بالاضافة الى التأليف الموسيقي ولكن عندما حصلت الحروب اللبنانية وطغت اصوات على صوت الناي قررت الرحيل لأحط رحالي اليوم في وطني الثاني كندا واساهم في التعرف على هذه الآلة الشرقية التي واكبت ورافقت الموسيقيين من خلال المهرجانات المحلية والعالمية التي كانت تقام وما تزال.

وباالعودة الى الذكريات كنت أحنُّ للرجوع الى لبنان ومن ضمن السهرات التي كانت تقام في ضيعتي ومسقط رأسي، بلدة اللويزة في جبل لبنان، كان دائما الترحيب بشخصي في القاء الشعر وهذه ميزة اهالي القرى والمناطقة النائية حيث يكثر فيها ثقافة الشعر لدى ابنائها قيل الكثير في الشعر عني لذلك اردت ان اذكر بعض منها عزفا على الناي في المحافل الثقافية والإجتماعية حتى الدينية.

• استاذ اين انت وماذا تفعل؟
- انا اليوم اقوم بتأليف قصائد موسيقية والقنها لعدد من التلامذة وعرب واجانب من هواة العزف على الناي كما واشارك في الحفلات الثقافية اضافة الى مهرجانات كندا الدولية ومرافقة الفرق السمفونية بآلتي الشرقية "الناي".

• ما مشاريعك لهذه السنة؟
- المشاريع كثيرة لكن افضل ان انتقي الأفضل لذلك أترك كل شيء للإعلان عنه في وقته.

• اذا ارت اليوم ان تعزف لبنان بكل ما يحيطه من مآسي وغيرها كيف يكون ذلك؟
- الموسقى كلها محبة وشعور بالحنان الذي يجمع كل شعوب الأرض وعندما تعزف بحب فأنت تعزف لبنان الرسالة.

غ. س. 

"كبارنا: حوار مع المسنين" عنوان كتاب جديد  باللغة الفرنسية من تأليف الكاتبة والصحافية الكندية اللبنانية جيزيل خياطة عيد. والسيدة خياطة عيد  صاحبة العديد من المؤلفات التي تتناول من خلالها شؤون  الحياة المختلفة كما عايشتها في المجتمعين الكندي واللبناني بصورة أساسية. وإذا كانت النظرة إلى المسنين تختلف من مجتمع إلى آخر، إلا أن ثمة إجماعا على أن المسن يتميز بخبرته وحكمته التي أكسبته إياها سنوات حياته الطويلة. وإذا كنا نعرف كيف ننظر إلى المسنين بعيوننا نحن، إلا أننا نعرف أقل ربما عن نظرة المسنين إلى انفسهم ومتى يبدأ الانسان باعتبار نفسه مسنا. والسيدة جيزيل خياطة عيد خبرت من خلال تنقلها بين كندا ولبنان واقع المسنين في البلدين.  وفي كندا يتحدثون عن "العمر الذهبي" في إشارة إلى المسنين الذين وفوا قسطهم للمجتمع واستحقوا أن يرتاحوا وأن يرد المجتمع لهم الجميل إن أمكن القول من خلال تقديمات عديدة تخفف عنهم هموم الحياة اليومية أقله على الصعيد المادي.
ولكن البعد الانساني مختلف كما قالت الكاتبة، التي ترى أن المسن في بلدها الأم ما زال يحتفظ بمكانه داخل الأسرة بمفهومها الموسَع.
عديدة هي الاسئلة المطروحة حول الموضوع: من هو المسن وفي أي مرحلة من العمر تبدأ الشيخوخة وكيف ينظر جيل الشباب إلى الجيل الذي يسبقهم في السن وهل نخاف من الشيخوخة. وما الذي يساعد المسن في اجتياز هذه المرحلة من حياته بقناعة وارتياح.  أسئلة حملتها  السيدة خياطة عيد إلى عدد من اللبنانيين من الشخصيات المعروفة ومن اللبنانيين العاديين.
Share