facebook-almustakbal
Logo Al-Mustakbal
Festival du Monde Arabe
 Founoun
 Jean Coutu

إشتراك في الموقع



المطران تابت لـ"المستقبل"

صيغة PDF طباعة أرسل لصديقك
Share

marwan-tabetكندا ملاذ آمن لأبناء لبنان


غادة سلامة - المستقبل، حديثا تولى المطران مروان تابت مطرانية الطائفة المارونية في مونتريال كندا حيث التقته المستقبل  للوقوف على رأيه في مهمته الجديدة وعن تطلعاته وما يصبو إلى تحقيقه  خصوصا وأنه منذ توليه مهمامه الرسولية في كندا يؤكد الحرص على صورة لبنان وما يمثله من قيم في العيش الواحد وحوار الحياة وقبول الآخر المختلف وهي قيم يؤمن بها المجتمع الكندي.

ويضيف المطران تابت بأن كندا بلد جميل وارضه سخية وقد اعطت اللبنانيين وغيرهم من المهاجرين ملاذا آمنا يعيشون فيه ويربون اولادهم لضمنوا مستقبلهم.

• عند تولي المطران مروان تابت منصبه كراعي لابرشية كندا للموارنة قيل عنكم بأنكم الرجل المناسب في المكان المناسب؟

- لا يجب ان نحكم على انسان من خلال فترة قصيرة هناك متل لبناني شائع يقول "مش مهم البدا المهم يللي يهتدى" نعم يمكننا القول ان انطلاقة العمل في الأبرشية انطلاقة جدية جدا وهذا يعود لحالتين قائمتين الأولى هي وجود الرؤية عندنا حال الجالية وهي واضحة روحيا واجتماعيا وثقافيا ومن ناحية اخرى استعداد ابناء الجالية اللبنانية عامة والمارونية خاصة بأن يحضنوا مشروع جديد متقدم في محاولة لإظهار صورة لبنان المشرقية وقيم مجتماعاتنا الشرقية القيمة فعند المسيحيين في كندا كما المسلمين حرص على صورة لبنان وما يمثله من قيم في العيش الواحد وحوار الحياة وقبول الآخر المختلف وهي قيم يؤمن بها المجتمع الكندي.

• كيف تليقت نبأ تعيينكم راعيا لأبرشية كندا المارونية؟

- لقد تلقيت النبأ بفرح واطمئنان روحي عميق وتصميم فكري وذهني لخدمة جاليتنتا في كندا فبعد انتخابي مجمع المطارنة والموارنة لرعاية ابرشية كندا المارونية وتعيين قداسة البابا بندكتوس السادس لا يمكن الجواب على السؤال هل احببت او تحب لقد وقع الإختيار وكأبن للكنسية نذرت حياتي لخدمة ابنائها قبلت الخيار بفرح وقلب كبير وتصميم على النجاح والمحبة والدعم وذلك لننجح معا.

• سيادة المطران هناك نوع من الحيرة لدى اللبنانيين في لبنان وكذلك المقيمين في كندا من مواقف غبطة الكردينال ما ر بطرس الراعي؟

- لقد مضى على ولاية البطريرك الراعي ثلاث سنوات والبطريرك هو سيد نفسه وما عند البطريرك من معلومات قد لا تكون عند الآخرين فمن السيئ ان نحكم على مواقف المسؤوليين الروحيين والسياسيين واذا ما كان عندنا فقط جزء من المعلومة اوجزء من الحقيقة فللبطريرك فكره وجملته وارادته وعنده من المستشارين والمعاونين ما يكفي لأن يأخذ القرار المناسب والموقف المناسب في الوقت المناسب.

• سيادة المطران كيف بدأت تقيم متاعب وهموم المغتربين في كندا بالنسبة لوطنهم لبنان خصوصا على صعييد العودة الى هنالك؟

-  كندا بلد جميل وارضه سخية وقد اعطت اللبنانيين وغيرهم من المهارجين ملاذا امنا يعيشون فيه ويربون اولادهم ويضمنون مستقبلهم ومع ذلك يعيش البنانييون خاصة ومن هم من مجموعة الهجرة الأولى او الثانية يعيشون هم لبنان والعودة اليه والإرتباط بأهله وبأرضهم انما العين بصيرة واليد قصيرة وظروف لبنان الأقتصادية وحال منطقة الشرق الأوسط السياسة والعسكرية يؤثران سلبا على عودة اي من المهاجرين سواء من كندا وغيرها من البلدان المنتشرين فيها وكلما مر الزمن على وجودهم في كندا ترسخوا اكثر في واقعه الأجتماعي واصبحوا جزءا لا يتجزأ من نسيج ثقافته وإصبحوا هم اولادهم يتعاطون في شؤونهم كالكنديين.

Share

Older news items: